الحول و اسبابه لدى الأطفال

الحول و اسبابه لدى الأطفال

الحول و اسبابه لدى الأطفال

بالنسبة للكثيرين،الحول هو أساسا مشكلة ذات طابع جمالي الذي ينبغي تصحيحه. لكن يجب أن نعلم أن الحول دون علاج يؤدي عادة إلى عواقب وخيمة على الرؤية. في الواقع، بالنسبة للذين تكون عيونهم متحاذية بشكل جيد، فكل عين ترسل صورة منفصلة إلى الدماغ، و هو الذي يدمجها  في صورة واحدة. هذه هي الرؤية المجهرية binoculaire . ففي الحول، تتأثر عادة الخلايا المسؤولة عن الرؤية المجهرية، لعدم محاذاة العينين لبعضها البعض.فلا يمكن للدماغ أن يدمج الصورتين التي يتلقاها. ولذلك، فإن الشخص الحولي يرى الصورة مزدوجة.فبالنسبة للأطفال الصغار،و لتجنب هذه الرؤية المزدوجة، فالدماغ يستخدم عين واحدة و هكذا يتلقى صورة واحدة. يمكن للعين المهملة أن تصبح كسولة أو غمشة amblyope، و يمكن أن يفقد الشخص الحولي الرؤية بالكامل لتلك العين.

يصيب الحول بين 2 إلى 4% من عدد السكان،كما قد يكون موجوداً عند الولادة (الحول الخلقي)،و لكن يمكن أن يظهر بعد سنة من الولادة (الحول المكتسب).

أشكال الحول عديدة منها:

*حول إنسي
 

انحراف في العين (أو العينين) في إتجاه الأنف،

يمثل 90% من جميع حالات الحول.

قد يكون خلقي

،فإنه يظهر عادة قبل سن الثالثة.

*حول وحشي Strabisme divergent

يمثل إنحراف العين في إتجاه الخارج في حين أن الآخرى تنظر إلى الأمام،يمكن أن يؤثر على كلتا العينين بالتناوب على الطفل،و نادرا يكون خلقي.

انحراف العين يكون أكثر وضوحا عندما يتعب الطفل أو يصرف نظره، إلى شيء بعيد، على سبيل المثال عند مشاهدة التلفزة.

*حول عمودي

يتمثل في إنحراف العين إما في إتجاه الفوق أو الأسفل،في حين أن الأخرى تنظر بصفة طبيعية إلى الأمام.فهو شكل نادر.

*حول كاذب Pseudostrabisme

يعطي إنطباع لتقارب العينين،خصوصا عندما ينظر الطفل جانبا، والناجم عن توسع 

جذر الأنف.يؤثر على 20% من الأطفال،و 
مع زيادة نمو وجهه ينخفض انطباع ظهور الحول.

*حول وراثي

الوراثة هي السبب في معظم حالات الحول،أو قصر النظر Myopie،فإن لم يصحح منذ البداية يتحول إلى حول بموجب عامل الوراثة.

 

أبو خليل

 

تعليقات الفيسبوك